بسم الله الرحمن الرحيم

 

تقرير حول الدورة التكوينية في :" تحقيق المخطوطات الأدبية واللغوية".

 

قد شرفت بحضور الدورة التكوينية التي نظمتها دار الحديث الحسنية العامرة بالرباط بشراكة مع مؤسسة الفرقان للتراث الإسلامي بلندن، هذه الدورة المعنونةبـ"تحقيق المخطوطات الأدبية واللغوية"، والمقامة بدار الحديث الحسنية من يوم الاثنين 27 جمادى الأخرة إلى غاية 2 رجب 1440 هـ الموافق 4 – 9 مارس 2019م. أما الدورة فقد افتتحت بمحاضرة للعلامة إبراهيم شبوح عنوانها "ما لم يعرف عن خطة ابن خلدون"، وقد بين فيها ما عاناه في سبيل تحقيق تاريخ ابن خلدون، وذكر أن تاريخه مر بمراحل في التأليف اقتضتها طبيعة التجربة المعرفية للمؤلف، وتنقله بين تونس والمغرب والجزائر ومصر والشام، وكذا انتظامه في سلك السياسة، وتحمله أعباء بعض الوظائف. ومن المحاضرات التي أنارات سماء الدورة محاضرتان للدكتور عباس ارحيلة، تكلم في إحداها عن بعض قضايا التحقيق من خلال مقدمات شروح الفصيح، بين فيها أن التحقيق والدراسة يجب أن لا يغلب أحدهما الآخر، وأن الطلاب والمحققين عليهم ألا يضيعوا جهودهم في القيام بالعملتين معا، فمن حقق فهذا يكفيه وليترك الدراسة إلى من يتفرغ لها؛ لأنها باب خاص من العلم، وعلى المحققين أن يستنطقوا النص، وأن لا يعتمدوا على النقل عن السابقين دون تمحيص، أما تكرار ما قيل فهذا مما يجب تنزيه مقدمات الكتب المحققة عنه. وفي المحاضرة الثانية كشف كيف يجني التهاون في التثبت على البحث العلمي، ومثل لذلك بـ"الرسالة العذراء في موازين البلاغة وأدوات الكتابة"، التي نسبت نحو قرن من الزمانلابن المدبر، وهي في الحقيقة لأبي اليسر إبراهيم بن محمد الشيباني، والذي أوقع محققها الأول في هذا هو تسرعه في قراءة صفحة العنوان في المخطوط، ثم حققت مرة أخرى مع الخطأ نفسه، وبقي الأمر كذلك إلى أن تنبه البشير البكوش، وبين الصواب في نسبتها. وإذا كان التحقيق يقتضي دربة بخطوط العلماء والمؤلفين والنساخ، فإن هؤلاء الأخيرين قد أثروا في وصول التراث الإسلامي إلينا على هذه الصورة التي هو عليها اليوم، فكان منهم المجيد والمسيء، وهذا كان موضوع كلمة للدكتور الكبير أحمد شوقي بنبين، الذي أفاض – انطلاقا من تجربته الطويلة في الفهرسة والتحقيق – أفاض في مشكلة النساخة، وما نشأ عنها من أخطاء انتقلت من المخطوط إلى المطبوع، فأدى ذلك إلى وقوع أخطاء في تصور بعض الباحثين للتراث والحكم عليه،استنادا إلى نصوص طبعت على نسخ أساء ناسخوها، وقد ضرب الدكتور لذلك عدة أمثلة. هذا من جهة النساخ الذين هم وسيلة إلى الغاية، وأما الغاية التي من جملتها الشعر فإن الدكتور صلاح جرار – حفظه الله – قد أفاد وأجاد في كلمة عن "خدمة الأبيات والنصوص الشعرية في تحقيق المخطوطات الأدبية واللغوية"، أبان فيها أن ما يقع فيهكثير من المحققين من الإغراق في تخريج الأبيات الشعرية من مصادر كثيرة، وهو يؤدي إلى طغيان الهامش على المتن، وبين المنهج الأمثل في هذا، وأن على المحقق أن يخرج الأمثال التي يرد ذكرها في الأشعار، ويعرِّفَ بالأعلام، والبلدان المجهولة، كما لا بد له أن يضبط مشكلها، على أن لا يشكل البيت كله لما في هذا من إضاعة لرونق الشعر، وفيه شيء من سوء الظن بالقارئ. وقريب من هذا ما قاله الدكتور إبراهيم بن مراد الذي ألقى كلمته نيابةً عنه الدكتور محمد سعيد حنشي، فقد ركز على الطرائق التي بها تخدم المجموعات الشعرية، (سواء منها الدواوين والاختيارات)، وهل يجوز للمحقق التصرف في المتن إن كان الخطأ من الناسخ، وما مدى حرية المحقق في تصحيح ما يراه خطأ. أما الأستاذ الدكتور أنس وكاك فقد تناول في ورقته البحثية مقامات الحريري، وهو المتن الذي عطف عليه الناس حفظا وتدارسا منذ ظهر، هذا المتن لم يحظ إلى اليوم بطبعة تزيل عنه غبار الطبعات التجارية وتصحيفاتها وتحريفاتها، ونص على الطريقة المثلى في قراءة المقامات وسردها، وهي الوقوف على السجعات بالسكون؛ لأن هذا كان الغرض الأول لأصحابها، أما إعراب الأواخر فهو مما يفسد في كثير من الأحيان الجرس الموسيقي الذي تميزت به المقامات عن باقي أنواع النثر. وكانت المحاضرة الأخيرة التي ألقاها الدكتور شبوح مفتوحةً للإجابة على أسئلة الطلاب والباحثين التي أجاد فيها الأستاذ وطبق المفصل، ولم يدع مجالا لصاحب مقول.

 

وكتبه إبراهيم بلفقيه اليوسفي عضو مركز الدراسات والأبحاث في المخطوط المغربي الأندلسي( صفرو)

المركز الثقافي الكنتي

الورشات التدريبية في تحقيق النصوص

المركز الثقافي الكنتي ، ينظم يوما دِراسيا

نشرت هوية بريس مقالا ، يُنوِّهُ بالمؤتمر الدولي في مناهج تحقيق المخطوط الحديثي المغربي الأندلسي ، و الذي سينظِّمه مركزنا يويم 27 و 28 مارس من  السنة الجارية :

رابط المقال

 

نص المقال :

هوية بريس – عبد الله المصمودي :

ينظم مركز الدراسات والأبحاث في تحقيق المخطوط المغربي الأندلسي ببني ملال، يومي 27-28 مارس الجاري مؤتمرا دوليا في موضوع: “مناهج تحقيق المخطوط الحديثي المغربي الأندلسي”، وسيخلل فقرات ومداخلاته مجالس سماع للحديث، كما ستمنح شواهد للحضور وإجازات.

 

ثم نشرت هوية بريس برنامج المؤتمر ، و هو منشور في موقعنا .

 

 

 

 

 

 

 

 

إخبار

 

تعلن إدارة مركز الدراسات والأبحاث في تحقيق المخطوط المغربي الأندلسي أنه قد تقرر بخصوص مؤتمر مناهج تحقيق المخطوط الحديثي المغربي الأندلسي تأجيل استقبال البحوث المقبولة للمشاركة في المؤتمر إلى 15/1/2019م، وبالله التوفيق ومنه الاستمداد وعليه سبحانه التكلان.

المركز الثقافي الكنتي ينظم يوما دراسيا تكوينيا حول آفاق و واقع تحقيق المخطوط بالأقاليم الجنوبية للمملكة

نظّم ماستر العلوم الشرعية في المغرب الأقصى و الأندلس ، الذي كان يُشرِف عليه ،  الأستاذ الدكتور محمد بن زين العابدين رستم ، و قد أّبدعه و أعطى من جهده و وُسعهِ، حتى استوى على سوقِهِ ؛  أيام 8 ، 9 ، 10 رجب من العام الماضي (1439) الموافق ل 25 ، 26 و 27 مارس (2018) المؤتمر الدولي الأول لمناهج تحقيق المخطوط المغربي الأندلسي ، و ذلك بِرِحاب كلية الآداب و العلوم الإنسانية ببني ملال ، المملكة المغربية ، جامعة السلطان مولاي سليمان.

 

انظر الرابط التالي ،  الخاص بموقع المؤتمر :

 :

http://cmrmlma.simplesite.com:

 

 

 

 

 

 

 

الورقة التعريفية بالمؤتمر الأول لمركز الدراسات والأبحاث في تحقيق المخطوط المغربي الأندلسي تحت عنوان: " مناهج تحقيق المخطوط الحديثي المغربي الأندلسي"...

بني ملال المملكة المغربية

في يومي الأربعاء والخميس 27 و 28 رجب 1440 هجرية الموافق لـ: 03-04 / 04/2019 م.

 

التعريف بالمؤتمر:

في الأعوام القليلة الماضية أقبل نفر من الباحثين الشباب  الجامعيين  المتخصصين في الثقافة الشرعية المغربية الأندلسية على إخراج كتب مخطوطة  شرعية كثيرة من خبايا الزوايا إلى عالم المطبوعات، فكانت حركة علمية مباركة، ولقد كان من بين هذه  الكتب المخطوطة التي اعتنى بها البحث العلمي الشرعي  الجامعي المعاصر كتب الحديث النبوي الشريف رواية ودراية... وكان في أفقنا الغربي من العالم الإسلامي جمهرة من الباحثين عنوا بتحقيق المخطوط الحديثي المغربي والأندلسي الذي يمثل لبنة أساسية في صرح المخطوط الشرعي على وجه العموم.

ولقد تعددت مناهج تحقيق المخطوط الحديثي المغربي الأندلسي، وتباينت  على ضوئها سبل إخراج هذا التراث الشرعي التليد من تراثنا الإسلامي المجيد، ومن ثمَّ اعتنى " مركز الدراسات والأبحاث في تحقيق المخطوط المغربي الأندلسي  "، ببني ملال بالمملكة المغربية، بإقامة مؤتمر علمي دولي تحت عنـوان: " مناهج تحقيق المخطوط الحديثي المغربي الأندلسي" ضمن سلسلة مؤتمراته الدولية التي سوف يقيمها تباعا في السنوات القليلة القادمة إن شاء الله تعالى.

أهداف المؤتمر:

التنويه بقيمة المخطوط الحديثي المغربي الأندلسي وبيان أثره بين أصناف المخطوط الشرعي على وجه العموم.

التعريف بالخزائن المغربية والعالمية التي اشتملت على المخطوط الحديثي المغربي الأندلسي.

التنويه بمناهج المحققين المعاصرين للتراث الحديثي المغربي الأندلسي.

التعريف بأعلام المحققين المعاصرين للمخطوط الحديثي المغربي الأندلسي.

محاور المؤتمر:

المحور الأول:  خزائن التراث الحديثي المغربي الأندلسي في العالم.

المحور الثاني: أعلام المحققين الذين لهم مساهمات علمية في إخراج المخطوط الحديثي المغربي الأندلسي.

المحور الثالث: خصائص وتقنيات إخراج المخطوط الحديثي المغربي الأندلسي.

المحور الرابع:  مدارس ومناهج تحقيق المخطوط الحديثي المغربي الأندلسي.

المحور الخامس: نقد مناهج تحقيق المخطوط الحديثي المغربي الأندلسي.

الجهات المدعوة للمشاركة في المؤتمر:

الجمعيات والمراكز المهتمة بتحقيق التراث الإسلامي في العالم.

المحققون للتراث الحديثي عموما وللتراث الحديثي المغربي الأندلسي خاصة.

الأفراد وأساتذة الجامعات ذوو العناية الخاصة بالتراث الحديثي المغربي الأندلسي.

ضوابط المشاركة في المؤتمر:

-       أن يكون البحث أو الدراسة وفق معايير البحث المتعارف عليها دوليا.

-       ينبغي مراعاة أن لا يقل حجم الدراسة عن 15 صفحة ولا يزيد عن 20 صفحة، حجم A4 ، الخط 16 traditionnal arabic في المتن و 12 traditionnal arabic  في الهامش.

-       مراعاة السلامة اللغوية والمنهجية العلمية في التنظيم والصياغة، كما يرجى مراعاة الجدة والطرافة في اختيار الموضوع المشارك به.

-   يرسل الباحث ملخص البحث في أجل أقصاه يوم الاثنين 02 ربيع الثاني 1440 هجرية موافق لـ 10/12/2018 م، في حدود صفحة يذكر فيه موضوع البحث وأهدافه ومحاوره ونتائجه المتوقعة وآفاقه ومنهجه فيه.

-       يرسل الباحث سيرة ذاتية في حدود صفحة وصورة شخصية ونسخة مصورة من الجواز إن كان من خارج المغرب.

-       تخضع ملخصات البحوث والبحوث إلى التحكيم العلمي السري.

-   لا تقدم رسوم للمشاركة في المؤتمر ولا تتكفل الجهة المنظمة له بمصاريف السفر ويُسمح لمن قُبل بحثه بالإقامة على حساب المؤتمر طيلة مدة انعقاده.

-       تطبع أعمال المؤتمر في كتاب خاص وتوزع مجانا على الباحثين المقبولة بحوثهم، حين طباعتها.

تواريخ مهمة:

آخر موعد لتقديم ملخصات البحوث: يوم الاثنين 02 ربيع الأول 1440 هجرية، موافق لـ 10/12/2018 م.

آخر موعد للبتِّ في الملخصات المقبولة: الأربعاء 23 ربيع الثاني 1440 هجرية، موافق لـ 10/01/2019 م.

آخر أجل لإرسال البحوث المقبولة: يوم السبت 23 جمادى الأولى 1440 هجرية موافق لـ: 10 فبراير 2019 م.

آخر موعد للبتِّ في البحوث المقبولة: الأربعاء 12 جمادى الثانية 23 جمادى الأولى 1440 هجرية، موافق لـ 28/02/2019 م.

موعد انعقاد المؤتمر: يومي الأربعاء والخميس 27 و 28 رجب 1440 هجرية، موافق لـ: 03-04/04/2019 م.

 

 

عناوين التواصل:

-       فضيلة الأستاذ الدكتور محمد بن زين العابدين رستم رئيس مركز الدراسات والأبحاث في تحقيق المخطوط المغربي الأندلسي رئيس المؤتمر.

-       فضيلة الدكتور محمد التازي المملكة المغربية، نائب رئيس المؤتمر.

جوال رقم 00212662366212

جوال رقم 00212648464627  و 00212676791199

موقع المؤتمر:

البريد الإلكتروني: mtmmaan@gmail.com

عناوين التواصل:

 أ.د/ محمد بن زين العابدين رستم 00212662366212

abouyassir.rostom@gmail.com

د/ محمد التازي: 0021248464627 و 002126676791199

tazimohamed1394@gmail.com

د/ عبد الفتاح فيوض: 00212667481831

الموقع الالكتروني للمركز:  http://ce2r2ma.simplesite.com/

البريد الالكتروني للمركز:  markazdatmmand@gmail.com

البريد الإلكتروني لمؤتمر الحديث:

البريد الإلكتروني: mtmmaan@gmail.com